شراكة أولياء الأمور

انضم إلى رحلة تعلم طفلك

أظهرت البحوث أهمية مشاركة أولياء الأمور في نجاح تعليم أطفالهم. ولإننا نريد الأفضل لابنتك، نعمل في هذه الشراكة لكي نثري بنجاح رحلة ابنتك من خلال مدرسة جيمس البرشاء الوطنية

التواصل الوثيق

التواصل الإجتماعي أساس شراكتنا مع الوالدين. تبادل المعلومات مع أولياء الأمور حول تقدم طفلهم هو جزء أساسي مما نقوم به. من المشاورات والتقارير المكتوبة وسياسة 'الباب مفتوح' التي تضمن للوالدين التحدث معنا في أي مرحلة و في أي وقت. ولأهميتها القصوى ، نحن نحافظ على تلك جميع قنوات اتصالاتنا مفتوحة على مصراعيها. حدد موعد اليوم للتحدث مع أي عضو من أعضاء هيئة التدريس لدينا

 

تطبيق للمشاركة مع الأهالي عبر الجوالات

التطبيق المحمول (3 a day) لدينا هو أحدى طرق المشاركة مع الأهالي والتي تساعد الآباء تقديم التشجيع والإلهام لأطفالهم. التطبيق هو أداة سهلة لتسليم الأفكار اليومية لمساعدتك على المشاركة في تعليم طفلك

يستند التطبيق على تقديم المشورة العملية من المعلمين والمرشدين لدينا. ويضم 3 أقسام رئيسية:

  • شيء للحديث عنه
  • أنشطة للمشاركة
  • توجيهات لتشجيع الأطفال

يمكن لأولياء الأمور في مدرستنا تحميل التطبيق 3 في اليوم مجانا من آب ستور أو غوغل بلاي.

دعم البحوث

تدعم البحوث الدولية أن مشاركة الوالدين تؤثر على تحصيل الطلبة. وبشكل أكثر تحديدا، تؤكد البحوث الحالية فعالية استراتيجيات (3 a day) والتي توجه جيمس أولياء الأمور للقيام بها باستمرار مع أطفالهم - المناقشة، المشاركة، والتشجيع

يحتاج الآباء إلى وضع طموحات عالية والمساعدة في تطوير أطفالهم كمتعلمين

أجرى البروفيسور جون هاتي من جامعة أوكلاند في نيوزيلندا، تحليلا (نشر عام 2008) لمدة 15 عاماً من خلال 50,000 دراسة شملت 83 مليون طالب لمعرفة ما ينفع في مجال التعليم

  • وجد أن الجمع بين تشجيع الوالدين وتوقعات الآباء العالية كانت العناصر الحاسمة في دعم الأبوة للأطفال
  • تأثير 'مشاركة أولياء الأمور' على مسيرة الطالب المهنية في المدرسة هو المزيد من التعلم لمدة سنتين إلى ثلاث سنوات للطالب

وتشمل هذه المشاركة وضع الأهداف، عرض الحماس للتعلم، تشجيع عادات الدراسة الجيدة، تقديرالتساؤل، تجربة أشياء جديدة، والتمتع بالقراءة

عندما يشارك الآباء بنشاط، ترتفع نتائج الفحص

قام البروفسور تشارلز ديسفورجس (2003) بواحدة من أكثر المراجعات الأدبية تأثيرا ووجد فيها

  • أن مشاركة الوالدين أهم من المدارس في تشكيل تحقيق الشباب
  • كلما تحدث الآباء والأطفال عن مواضيع ذات مغزى، زاد إنجاز الطلاب

أدت مراجعة ديسفورجس إلى تطوير سياسة 'كل طفل مهم' في بريطانيا

دعم الوالدين يمكن أن يجعل كل معلم أكثر فعالية

كل ثلاث سنوات، يقوم برنامج التقييم الدولي للطلاب (بيسا) بفحص الطلبة الذين يبلغون 15 عاما في الدول الصناعية الأفضل في العالم على فهمهم للقراءة والقدرة على استخدام ما تعلموه في الرياضيات والعلوم لحل المشاكل الحقيقية - وهي أهم المهارات للنجاح في الكلية والحياة

عند النظر إلى ما وراء الفصول الدراسية لمحاولة فهم سبب نجاح بعض الطلاب في إجراء اختبارات بيسا في حين لم يتمكن آخرون من ذلك، أجرى فريق بيسا مقابلات مع آباء 5000 طالب حول كيفية رفع أطفالهم ومن ثم قارن الفريق الاستجابات بنتائج اختبارات الطلاب. وجد فريق بيسا ثلاثة اكتشافات اساسية منهم:

  • أهل الطلبة الذين يبلغون 15 عاما والذين يقرؤون الكتب معهم في السنة الأولى من المدرسة الإبتدائية أظهروا درجات أعلى بشكل ملحوظ في بيسا 2009 من الطلبة الذين يقرأ آبائهم معهم بشكل غير منتظم أو غير متكرر. (والفرق هو 25 نقطة، أي ما يعادل أكثر من نصف العام الدراسي)
  • إن أفضلية الأداء بين الطلاب الذين يقرأ آبائهم في سنوات دراستهم المبكرة واضحة بغض النظر عن الخلفية الاجتماعية والاقتصادية للأسرة
  • ارتباط أولياء الأمور مع أبنائهم الذين أعمارهم 15 سنة بقوة يؤدي إلى أداء أفضل في بيسا

بدأت الدراسات الاستقصائية للآباء مع أربعة بلدان في عام 2006، وارتفعت إلى 14 بلدا آخر في عام 2009 وأبلغت عن النتائج الواردة فوق في عام 2011. وتجري دراسة بيسا من قبل منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي

نوع مشاركة الآباء والأمهات تَهم أيضا

كما اكتشف فريق بيسا أن مجرد التحدث إلى طفلك وسؤاله عن كيف كان يومه الدراسي وإظهار اهتمام حقيقي بتعلمهم يمكن أن يكون له نفس تأثير ساعات الدروس الخصوصية

  • قرر الفريق أن هذا شيء يمكن أن يفعله جميع الآباء، بغض النظر عن مستوى تعليمهم أو الخلفية الاجتماعية
  • وأشارت دراسة بيسا أيضا إلى أن نتيجة الفرق في النقاط في القراءة و المرتبطة بمشاركة الآباء هو الأكبر عندما يقرأ الوالدان كتاباً مع طفلهما وعندما يتحدثان عن الأشياء التي قاما بها خلال النهار وعندما يرويان القصص إلى أطفالهم. نتيجة الفرق في النقاط هو أصغر عندما تكون مشاركة الوالدين للعب ببساطة مع أطفالهم
  • في الخامسة عشر من العمر، كانت المشاركة تقوم على التحدث مع الطفل حول الأحداث الجارية في الأخبار، أو مناقشة الكتب والأفلام ووسائل الإعلام

العديد من أشكال المشاركة، ولكن عدد قليل فقط يتعلق بزيادة أداء الطلاب

وفي مقالتها 'العودة إلى المدرسة' لمجلة مجلس المدارس الأمريكية، أفادت بات بارث، مديرة مركز التعليم العام التابع لجمعية المجالس المدرسية الوطنية، في نوفمبر 2011 أن مشاركة الوالدين تؤثر على تحصيل الطلاب، ووجدت نتائج مثيرة للدهشة إلى حد ما

  • يمكن أن تتخذ مشاركة أولياء الأمور أشكال عديدة، ولكن عدد قليل منها فقط يتصل بالأداء العالي للطالب. ومن بين تلك التي الأشكال الفعالة الدعم المنزلي والاجراءات و الأفعال التي يقوم بها الآباء التي تدعم تعلم الأطفال في المنزل
  • رصد الواجبات المنزلية، والتأكد من وصول الأطفال إلى المدرسة، ومكافأة جهودهم، والتحدث عن فكرة الذهاب إلى الكلية تحسن الحضور، والدرجات، ودرجات الاختبار، والتحضير للكلية
  • مشاركة أولياء الأمور في تعلم أبنائهم في المنزل هو محرك إنجاز أقوى من الوالدين الذين يحضرون
    . اجتماعات مجلس إدارة المدرسة، والتطوع في الفصول الدراسية، والمشاركة في جمع الأموال أو ليال العودة إلى المدرسة