الوجهات الجامعية

يتم قبول طلاب مدارس جيمس من قِبل بعض أفضل الجامعات المرموقة في العالم.

gems schools older students hold globe

يضمن نظام التعليم المتخصّص للطلاب والطالبات أنّ المستوى التعليمي الذي نُقدّمه في مدرسة البرشاء الوطنية يُعِد أطفالك لمستقبل حيث يكونوا مُشبَعِين بالثقة بأنفسهم استنادًا إلى إيمانهم بأنفسهم ووعيهم بنقاط قوتهم ومواهبهم. كيف يتحقّق ذلك؟

من خلال السماح لطلابنا بتقلُّد مناصب المسؤولية من سن مبكرة، وتجربة ما يُشبه أدوار القادة - مثل تعيينهم مراقبين على الفصول المدرسية، ورؤساء للفرق الرياضية، ومساعدين للمعلمين، وقادة للأندية والجمعيات.

لقد صُمِّمَت مناهجنا الدراسية والمناهج الدراسية اللاصفية بشكل إبداعي لتوفير مجموعة ثرية من الفرص حيث يمكن للطلاب الإقدام لخوض التحديات الفكرية، وطرح الأسئلة، وإصدار الأحكام في كل مجال.

ومن شأن مثل هذه الحياة الثرية بالتحديات والفرص اليومية أن تُمكّن طلابنا من التعلم من تجاربهم وفهم المجالات التي يحتاجون إلى تطويرها وكذلك نقاط قوتهم، متحرّرين من القوالب النمطية الخاصة بنوع الجنس.

الوجهات الجامعية لمدارس جيمس

خلال السنوات الأربع الأخيرة، حقَّقت مدارس جيمس معدلات قبول في أفضل الجامعات لأي مدرسة دولية.  وقد تم قبول طلبتنا في 1050 جامعة في 53 بلدًا. ونحن فخورون بأن نقول أنّ من بين هذه الجامعات توجد 66 جامعة مُصنَّفة ضمن أفضل 100 جامعة في العالم.

’منهج دراسي ريادي من شأنه أن يجعل خرّيجي مدرسة جيمس البرشاء الوطنية المُرشّحين المُفضَّلين للقبول في أفضل الكليات والجامعات في العالم‘

وفي الوقت الحاضر، لم يعُد الأمر قاصرًا في التعليم الجامعي على الحصول على مؤهل عالمي المستوى فقط بل هناك ما هو أكثر من ذلك بكثير. وإليك كيفية إعداد طلابنا للمرحلة الجامعية والحياة المهنية:

  1. تطوير المهارات اللازمة لشغل الوظائف: فالأمر ليس مجرّد شهادة يسعى أصحاب العمل لتعيين الحاصلين عليها. يكتسب الطالب في مدارس جيمس مهارات الثقة بالنفس، والتواصل، والمبادرة، والعمل الجماعي، وإدارة الوقت.
  2. الاهتمام والخبرة في المقرّرات الدراسية المستقبلية لهم: يُرجى إلقاء نظرة على كيف نُعِد خرّيجينا لمقرّراتهم الدراسية الجامعية قبل أن يتخرّجوا من المدرسة.
  3. تحسين التوقعات المهنية: يُعَد التعليم العالي بوابة للحصول على الوظائف في المستقبل. والكثير من المؤسسات حول العالم تُوظّف خريجي مدارس جيمس. ومع توفُّر عشرات الآلاف من جهات الاتصال في جميع أنحاء العالم، سوف يجد طفلك فرصة حيثما كان مساره المهني. 
  4. تنمية المهارات الشخصية والاجتماعية: تُعتبر القيم الأساسية لمدارس جيمس جزءًا أصيلاً من شخصيّتنا على مدار أكثر من 55 عامًا. ومن خلال المستوى التعليمي الذي تُقدّمه مدارس جيمس، لن يُصبِح طفلك مجرّد طالب واعٍ فحسب، وإنّما سيكتسب أيضًا الثقة والاستقلالية لتحقيق الازدهار في المنزل، والجامعة، والعمل.

في جميع الأحوال، نحن سعداء الحظ بتعليم طفلك لبضع سنوات أو أكثر، ومع ذلك فإنّ الدروس التي يتعلّمها في مدارس جيمس ستظل معه لبقيّة حياته.